السكري

ما هي أسباب و أعراض ارتفاع السكر بالدم و علاجه بالمنزل

مرض السكري

داء السكري هو أحد الأمراض المزمنة التي تحدث نتيجة عجز غّدة البنكرياس عن إنتاج الكمية الكافية من الأنسولين أو عندما يعجز الجسم عن استخدام األنسولين الذي أنتجه بالشكل المطلوب، والأنسولين هو الهرمون المنظم لمعّدل السكر في الدم، واإلصابة بارتفاع معّدل السكر دون السيطرة عليه يؤدي إلى أضرار في العديد من أجهزة الجسم على المدى البعيد، وخصوصاً في الأعصاب والأوعية الدموية

أنواع مرض السكري

أنواع مرض السكري

  • مرض السكري من النوع األول ُويعرف مرض السكري من النوع األول بمرض السكري المعتمد على األنسولين أو الذي يبدأ في مرحلة الشباب أو الطفولة، ويتسم بعدم إنتاج الأنسولين ؛ مما يستوجب تعاطي األنسولين يومياً.
  • يعرف مرض السكري من النوع الثاني بمرض السكري
    غير المعتمد على األنسولين والذي يظهر في مرحلة الكهولة؛
    وذلك نتيجة عجز الجسم عن استخدام األنسولين بالشكل
    بفعالية.
  • مرض السكري الحملي هو فرط سكر الدم الذي يزيد فيه
    معّدل الجلوكوز عن المعّدل الطبيعي دون الوصول إلى
    المعّدل الالزم لتشخيص مرض الس ّكري، وهو يحدث أثناء
    فترة الحمل، ويشار إلى أ ّن النساء الالتي يصبن بسكر الحمل
    لخطر حدوث مضاعفات الحمل والوالدة من غيرهن، كما أّنهن وأوالده ّن تزيد لديهن احتمالية اإلصابة بالسكري من النوع الثاني في المستقبل، ويشخص سكري الحمل عن طريق الفحص السابق للوالدة

أعراض ارتفاع السكر

أعراض ارتفاع السكر

أعراض ارتفاع السكر في الدم

زيادة الشعور بالعطش وكثرة التبول , الصداع وصعوبة التركيز. عدم وضوح الرؤية , التعب , الدوار والخمول،والأعياء، والضعف العام، وفقدان الوزن. ألم في البطن،وتقيؤ، وجفاف الفم، والحلق، وصعوبة في التنفس. اإلصابة
باإلسهال أو اإلمساك المزمن. تزداد الشهية لتناول الطعا م في
أي وقت. القلق والتوتر وسرعة الغضب , ألم في األطراف ,
التهاب في اللثة واألسنان .

أسباب ارتفاع السكر

هناك بعض العوامل والمشاكل الصحية التي قد تتسبب
بارتفاع مستويات السكر في الدم، منها:
• الأصابة بأحد أنواع المرض السكري السابق ذكرها او المعاناة من التهاب البنكرياس او اصابته بالسرطان او فرط نشاط قشر الكظر او الغدة الدرقية او الأصابة بأحد لأورام التي تتسبب بإفراز الهرم ونات مثل الورم الغلوكاغوني و تناول بعض أنواع األدوية، مثل الأستروجين و البريدنيزون و الغلوكاكون و حاصرات المستقبل بيتا الودي والفينوثيازين و حبوب منع الحملحدث له التوتر الشديد، مثل النوبة
تعّرض الجسم لعوامل تحدث له التوثر الشديد مثل النوبة القلبية والسكتة الدماغية واالمراض الشديدة عامة ، ولكن تجدر اإلشارة إلى أ ّن ارتفاع السكر في مثل هذه الحالات يكون مؤقتاً.

ارتفاع السكر التراكمي

يشير تحليل السكر التراكمي إلى معدل السكر المرتبط بخاليا الدم
يجرى A1C الحمراء، ويسّمى بالهيموغلوبين السكري .
هذا الفحص لتشخيص اإلصابة بداء ا السكري. للتأ ّكد من صحة
الخطة العالجية المتبعة مع مريض السكري، إذ إ ّن عمر خاليا الدم
الحمراء ثالثة أشهر فيبّين تحليل السكر التراكمي معّدل مستوى
السكر في الدم خالل الثالثة شهور السابقة.
تشمل أعراض ارتفاع السكر في الدم ما يلي: كثرة التبّول جفاف
الفم. الشعور المتزايد بالعطش والجوع. فقدان الوزن: أل ّن خاليا
الجسم ال تحصل على حاجتها من الجلوكوز، فيستخذم الجسم
الدهون للحصول على الطاقة، مّما يفقد الشخص وزنه الزائد.
التنميل والخدران في األطراف: يحدث ه ذا بسبب حدوث خلل في
األعصاب، وهو أحد مضاعفات ارتفاع السكر الذي يستمر
لسنوات دون السيطرة عليه. اضطراب الرؤية. الصداع، والشعور
بخلل في التركيز. التعب واإلرهاق و بطء في التئام الجروح.

أعراض ارتفاع السكر المفاجئ

إ ّن لمعرفة أعراض ارتفاع السكر المفاجئ دور مهم في المساعدة للسيطرة على الحالة الصحية حينها، ويتراوح الأحساس باألعراض بين المرضى فبعضهم يشعر باألعراض بشكل فوري واآلخر قد يبقى غير مشخص لفترة طويلة وذلك
لخفة األعراض المصاب بها وعدم وضوحها، وفي حالة تراكم السكر في الدم الأكثر من 250 ملغ/ديسلتر تبدأ األعراض في الظهور وقد تشتد في حالة عدم العالج، وتشمل عالمات ارتفاع السكر المفاجئ نقصان في التركيز و الشعور بالتعب أو النعاس. و الشعور بالعطش،الجوع، وجفاف الفم. غباش وعدم
وضوح الرؤية. الحاجة للتبول بشكل كبير. الشعور باآللم والصداع. الشعور باالنتفاخ. استغراق الجروح وقتًا طويلا للشفاء . وفي حالة ارتفاع السكر ونقصان اإلنسولين فقد يتسبب ذلك في ظهور حالة خطيرة يطلق عليها بارتفاع الأحماض الكيتونية، وتحتاج لرعاية صحية فورية، وقد يسبب
ارتفاع األحماض الكيتونية إلى تسارع في النبض، ضيق في التنفس، التشوش،قيء،جفاف وإغماء المصاب

علاج إرتفاع السكر

علاج إرتفاع السكر

ما هو علاج ارتفاع السكر

قد لا يحتاج ظهور أعراض ارتفاع السكر المفاجئ لتدخل طبي ما إذا كان الأرتفاع خفيف أو بشكل عابر، وذلك بحسب السبب، فقد تتم معالجة ارتفاع سكر الدم من خلال معالجة المسبب الرئيسلارتفاع السكر فأحيانًا قد يحتاج المصاب الأنسولين حتى يتم التحكم والوصول لحالة االستقرار في مستوى سكر الدم، أ ّما بالنسبة لمرضى السكري أو ما قبل الأصابة به، فعلى الأشخاص المصابين بحالة ما قبل السكري أو الذين يعانون من ارتفاع طفيف في مستويات سكر الدم ممارسة التمارين الرياضية مع اتباع نظام غذائي صحي وذلك بهدف التقليل من مستوى السكر في الدم لديهم، أ ّما بالنسبة
للأشخاص المصابين بالنوع األول من مرض السكر، فالأنسولين هو العالج الأمثل لحالتهم وللتقليل من خطر ارتفاع السكر المهدد لحياتهم، بالنسبة للأشخاص المصابين بالنوع الثاني للسكري فعليهم تناول مزيج من األدوية المعطاة بشكل فموي أو عن طريق حقن كما يمكن لبعضهم أخذ الأنسولين

أسباب عدم نزول السكر في الدم

السيطرة على مرض السكر ال تعتمد على تناول األدوية فقط، بل لا بد من الالتزام بتعليمات الطبيب المعالج وتجنب العادات الخاطئة التي تحول دون التحكم في معدالته رغم تناول الأدوية الموصوفة من قبل الطبيب. لذلك قد يعاني المريض من عدم انتظام أو ارتفاع مستوياتىالسكر في الدم رغم تناول الأدوية، ويرجع ذلك إلى :

  • عدم الإلتزام بالنظام الغذائي المناسب يجب على مريض السكر تقليل كمية النشويات في الطعام الذي يتناوله، خاصة السكريات والحلويات، ويمكنه تناول النشويات المركبة مثل البطاطس باعتدال، مع ضرورة توزيع الوجبات جيدا على مدار اليوم خاصة في حالة تناول أنسولين، فال يجب الأكتفاء بتناول وجبتين فقط مثال خالا اليوم بل يفضل
    تناول 3 وجبات، و في حالة تناول أنسولين من األفضل تناول
    وجبات صغيرة بين هذه الوجبات
  • قلة الحركة وتجاهل ممارسة الرياضة تعتبر أحد عوامل الخطورة التي تزيد فرص اإلصابة بالسكري أو ارتفاع مستو يات السكر في الدم في حالة الأصابة به بالفعل، فينصح مرضى السكر بضرورة التحرك بشكل منتظم، 3 مرات في الأسبوع لمدة 50 دقيقة في كل مرة
    •الهدف من التزام مريض السكري بالتغذية المتوازنة و ممارسة الرياضة و النوم الكافي أيضا هو انقاص الوزن لأنه يحسن استجابة الجسم لألنسولين بنسبة 58 . ٪

مضاعفات السكري

مضاعفات مرض السكري الخطيرة الثالث التي تهدد حياة مريض السكري وتتطلب تدخل طبي هي :

الحماض الكيتوني السكري

الحماض الكيتوني السكري

تعتبر حالة الحماض الكيتوني السكري من مضاعفات مرض السكري الخطيرة.

تحدث هذه الحالة عادة عند المصابين بسكر الأطفال، وأحيانًا يتم تشخيصها عن طريقها.
سبب حالة الحماض الكيتوني السكري هو نقص في الأنسولين مقابل إرتفاع نسبة السكر في دم المريض. عند انعدام الأنسولين ال تستطيع خاليا الجسم إستغالا السكر الموجود في الدم فتبدأ بتحليل دهنيات وعضالت الجسم إلى مواد تستطيع إستغاللها كمصدر طاقة ألا وهي الكيتونات.
لهذه الحالة أسباب كثيرة مثل تقصير المريض في أخذ كمية كافية من الأنسولين أو تعرضه لحالة جسمانية مثل الخمج أو لحالة نفسية التي رفعت من نسبة السكر في دمه دون رفع كمية الأنسولين بالمقابل فاختل التوازن بينهما .وتشمل اعراض هذه الحالة الم شديد في البطن و غثيان وقيء والتبول الكثير وكذا التنفس السريع و جفاف المريض وافتقاره للسوائل وقد يؤدي ذلك لفقدان الوعي .
نسبة السكر تكون عالية )فوق الـ 250 مغم/دل( وغالبا ما تقترب من ال 400 مغم\دل. هذه الحالة من مضاعفات مرض السكري الخطيرة ولذلك على المريض التوجه لغرفة الطوارئ وأن لا يعالج الأمر بنفسه بحقن الأنسولين. في المشفى يقوم الأطباء بالتشخيص الاكيد للحالة عن طريق فحص لوجود ال”كيتونات” في بول المريض )هناك أجهزة بيتية شبيهة بأجهزة فحص السكر. ليتأكد المريض بنفسه قبل ذهابه للمشفى

العلاج يتضمن إعطاء الأنسولين عن طريق الوريد وبشكل بطيئ لخفض نسبة السكر, وإرجاع السوائل والالكتروليتات التي فقدها المريض .

حيث تعتبر هذه الحالة من مضاعفات السكري الخطيرة لأنها قد تؤدي الى اضطرابات في القلب .
وهناك أيضا الغيبوبة السكرية التي قد تؤدي إلى الموت تحدث هذه الحالة عند المصابين بسكر البالغين أساساً وعادةً .
قد تجاوزوا عقدهم السابع. تنتج الغيبوبة السكرية بسبب إرتفاع نسبة السكر في الدم ومعاناة المريض من الجفاف. غالبا ما تحدث هذه الحالة عند الأشخاص الذين لا يستطيعون الاستجابة للشعور بالعطش وبالتالي فيعانون من الجفاف، وبالتالي فالفئات التي تنتشر فيها هذه الحالة هم اشخاص كبار جدا في السن او اشخاص مقعدين للفراش او اشخاص يقتنون في بيوت للعجزة.

اما العوامل التي تساعد بتطور هذه الحالة فهي نسبة مرتفعة من السكر بالدم لمدة طويلة ومعاناة المريض من امراض اخرى كالتهاب في المسالك البولية او التهاب الرئوي وتعاطي ادوية معينة ومخدرات كالكوكائين. تشترك هذه الحالة مع الحالة السابقة في الاسباب والعوارض العصبية مثل أوجاع الرأس وعدم التشديد على العوارض العصبية مثل أوجاع الرأس و عدم
القدرة على الكالم أو الحركة والخبل حتى الغيبوبة الكاملة اما هي فتختلف عنها في بعض الاعراض فهي تحدث عندما تصل نسبة السكر الى800-1000 مغم/دل والمرضى قد يعانون من جفاف أكثر مما يشكل خطراً على حياتهم.
و هناك ايضا نقص السكر في الدم و هو من المضاعفات الخطيرة ويحدث بسبب حقن األنسولين بشكل كبير او تناول أدوية مخفضة للسكر بشكل مفرط او نشاط رياضيكثيف ومن أعراضه التعب و الدوار والتعرق و دقات القلب السريعة.

ويعتبر نقص السكر في الدم من المضاعفات الخطيرة إلا أن تكراره يؤدي الى ارتفاع نسبة توفي المريض.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق