الامراضالحمل و الأطفال

علاجات الكحه للاطفال و للرضع بالأدوية و الأعشاب وما أسبابها

الكحة أو ما يُعرف بالسعال هي طريقة الجسم لتنظيف الحلق ومجرى التنفس، والتخلص من الأجسام، والجزيئات الغريبة، والميكروبات، والمهيجات، والمخاط، والسوائل؛ التي قد تدخل إليه بشكل إرادي، أو لاإرادي، فالمواد المهيجة تعمل على تحفيز الأعصاب، والتي بدورها تقوم بإرسال رسالة إلى الدماغ، الذي يجعل العضلات في الصدر، والبطن تُخرج الهواء من الرئتين عبر السعال، وذلك للتخلص من الجسم المهيِّعلاجات الكحه للاطفالج، وقد يُشفى الشخص من حالات السعال من تلقاء نفسه، بمساعدة بعض العلاجات المنزلية، فالسعال العَرَضي طبيعي وصحي، ولكن إذا ما استمر السعال لمدة ثلاثة أسابيع دون حدوث تحسن ملحوظ، فيُنصح بزيارة الطبيب، وفي معظم الحالات لن يكون هنالك سبب خطير، ولكن وفي حالات نادرة وعلاج، مثل؛ سرطان الرئة، أو قصور القلب.

علاجات الكحه للاطفال و للرضع

علاجات الكحه للاطفال و للرضع

هناك عدة علاجات الكحه للاطفال و للرضع :

علاج الكحة عند الأطفال 

انتبهي أولًا إلى صوت الكحة عند طفلك، معرفة السبب يساعدك في اختيار أفضل علاج منزلي ومن ثم يمكنك شرح السعال لطبيبك بشكل صحيح كالتالي:

  • سعال عميق قادم من أسفل الصدر: من المحتمل أن يكون ذلك بسبب المخاط في الشعب الهوائية.
  • سعال قادم من الحلق (كحة ناشفة): قد يكون ذلك بسبب التهاب وتورم حول الحنجرة.
  • سعال خفيف مع التنفس: قد يكون ذلك بسبب تقطر الأنف

علاج السعال الجاف

علاج السعال الجاف

تهدف الكحة لإزالة المواد المهيّجة للجهاز التنفسي والتخلّص منها كما أسلفنا، لكنّ الكحة المستمرة قد تكون مزعجة وتُضطر الفرد للبحث عن وسيلة لعلاجها والتخلص منها. وتجدر الإشارة إلى أنّ أفضل علاج للكحة يعتمد على تحديد السبب الكامن وراء الكحة ونوعها، وهنالك عدد من العلاجات التي يمكن أن تساعد على تهدئة الكحة والتخفيف منها، ولكن إذا كانت الكحة شديدة أو استمرت لأكثر من ثلاثة أسابيع، فمن الضروري مراجعة الطبيب.

علاج الكحة المزمنة

الكحة العرضية أمر طبيعي فهي تساعد على إزالة المهيجات والإفرازات من الرئتين. وبالرغم من ذلك، فإنّ الكحة التي تستمر لعدة أسابيع عادة ما تكون نتيجة لمشكلة طبية. وفي كثير من الحالات يمكن أن يكون هنالك أكثر من سبب محتمل للكحة، ويمكن بيان بعض من أسباب الكحة المزمنة كما يأتي

  • الربو: إذ يمكن أن يعاني المصاب بالربو من الكحة المزعجة في بعض الأوقات، كعند التعرّض للهواء البارد، أو استنشاق لمواد الكيميائية أو العطور، أو الإصابة بعدوى في الجهاز التنفسي العلوي.
  • التهاب الشعب الهوائية المزمن: يُعتبر التهاب الشعب الهوائية المزمن التهابًا طويل المدى في الشعب الهوائية يمكن أن تسبب الكحة.
  • ويمكن أن يكون هذا جزءاً من مرض الانسداد الرئوي المزمن ، والذي يحدث عادةً بسبب التدخين.
  • بعض أدوية خفض الدم: يمكن أن تسبب الأدوية المعروفة باسم مثبطات الإنزيم المحول للأنجيوتنسين بحدوث كحة مزمنة عند بعض الأشخاص، ومن الأمثلة عليها: إنالابريل وليزينوبريل

علاج الكحة المستمرة

  • يختلف علاج الكحة المستمرة باختلاف سببها فمثلًا:
  • رتجاع حمض المعدة يعالج بواسطة الأدوية المضادة للحموضة، وحاصرات مستقبلات H2،
  • ومثبطات مضخات البروتون كما يجب تجنب تناول كميات كبيرة من الأكل خاصةً قبل النوم وخسارة الوزن الزائد لتجنب الإصابة بالحموضة.
  • الربو والتهاب الشعب الهوائية يعالج بواسطة موسعات الشعب الهوائية والكورتيزون الموضعي في شكل بخاخة لعلاج التهاب الشعب الهوائية وتوسعتها.
  • الالتهاب الرئوي أو أي عدوى بكتيرية تعالج بواسطة المضادات الحيوية.
  • التنقيط الأنفي الخلفي يعالج بواسطة مضادات الاحتقان التي تجفف إفرازات الأنف والجيوب الأنفية بالإضافة إلى مضادات الحساسية والكورتيزون الموضعي، كما يساعد تنظيف الأنف بماء البحر أو المحلول الملحي في التخلص من المخاط الزائد.
  • تستخدم الأدوية التي تصرف دون الحاجة لوصفة طبية لعلاج الكحة المزمنة مثل الأدوية المهدئة للسعال، المذيبة للبلغم أو الأدوية المحتوية على الكوديين أو هيدروكودون لكنها تسبب دوخة وقد تسبب الإدمان.
  • يجب التوقف عن تناول أي أدوية تسبب الكحة كعرض جانبي لها واستبدالها بأدوية أخرى بعد استشارة الطبيب.

علاج الكحة الرضع

علاج قرص النمل بالاعشاب

  • العسل: هذا العلاج للرضع أكبر من 12 شهرًا، وقد أظهرت الدراسات الحديثة أن العسل أفضل من أدوية السعال في تخفيف حدة السعال، ومساعدة الطفل على النوم بشكل أفضل، والجرعة الموصى بها هي نصف ملعقة للرضع في عمر العام.
  • السوائل الدافئة: المشروبات والأعشاب الدافئة مفيدة للأطفال في حالة الكحة والسعال، لكن احرصي على الابتعاد عن المشروبات التي تحتوي على الكافيين، والمشروبات السميكة التي تحتوي على الحليب.
  • وكذلك فإن الحليب الطبيعي للرضاعة قادر على منح الجسم ما يحتاجه لمقاومة الأمراض، ولا يجب إعطاء الصغير أي حليب خارجي قبل إتمام عامه الأول.
  • جلسات البخار: ترطيب الجيوب الأنفية بحمام البخار من الطرق الفعالة للتخلص من الكحة والسعال عند الرضع والكبار، افتحي الماء الساخن في الحمام واجلسي برضيعك بالقرب من البخار لبضع دقائق ودعيه يستنشقه في هدوء لكي تهدأ حدة السعال بالتدريج، وكلما لاحظت زيادة حدة السعال اذهبي مباشرةً إلى الحمام من أجل استنشاق البخار.
  • تدليك الصدر: دلكي صدر طفلك باستخدام قليل من زيت جوز الهند بعد الاستحمام، فالمساج يساعد على تخفيف السعال، بالإضافة إلى أنه وسيلة لإلهاء الطفل عن الكحة والتخفيف عنه.
  • شوربة (حساء) الدجاج: من الأطعمة المغذية وفي الوقت نفسه علاج طبيعي لأعراض البرد المختلفة ومنها الكحة والسعال، قدميها للرضيع دافئة وقليلة الدهون ليستفيد من فوائدها الكبيرة، بالطبع نتحدث هنا عن الرضع أكبر من 6 أشهر بعد مرحلة إدخال الطعام.
  • الثوم: أضيفي الثوم على طعام رضيعك بكمية بسيطة لا تصيبه بالانتفاخات، ويفضل سلقه بالطبع وليس قليه، الثوم له فوائد عظيمة وفعال للغاية في تخفيف حدة الكحة والسعال.
  • ومرة أخرى أي نوع من الطعام لا يجب استخدامه مع الأطفال أقل من ستة أشهر، يكفيهم حليب الرضاعة لتغذيتهم ومنح أجسامهم المناعة الكافية.
  • الكركم: الكركم من التوابل التي لديها قوة كبيرة ويستخدم في العلاجات الهندية على أوسع نطاق، امزجي قليلًا من الكركم بالماء الدافئ، واصنعي عجينة ناعمة دلكي بها صدر طفلك وجبهته ثم اغسليها، فالكركم يهدئ السعال

علاج الكحة بالأعشاب

علاج الكحة بالأعشاب

  • يتوافر العديد من الأعشاب التي يمكن أن تساعد في علاج الكحة، ومنها ما يلي:
  • النعناع، إذ تمتلك أوراقه العديد من الخصائص العلاجية؛ فمثلًا: قد يساعد المنثول الموجود في النعناع في تهدئة آلام الحلق، وإزالة الاحتقان؛ مما يساعد في التخلص من المخاط، ويُشرَب الشاي بالنعناع للتخلص من الكحة، أو يُحضّر حمام بخار مع استنشاق أبخرته عن طريق إضافة 3 أو 4 قطرات من زيت النعناع لكلّ 150 مليلترًا من الماء الساخن، ثم ثني المنشفة فوق الرأس، وأخذ نفس عميق فوق بخار الماء مباشرةً.
  • الخِطْمِيَّة أو ما تُعرف باسم الخبيز، هي من الأزهار المُعمّرة التي تُزهِر في فصل الصيف، واستُخدِمت أوراقها وجذورها منذ عدة قرون مضت من أجل علاج الكحة والتهابات الحلق، وهي عشبةٌ آمنة الاستخدام لكن لا يُفضّل استعمالها للأطفال، كما لا تتوافر أيّ أبحاث تؤكد قدرتها على علاج الكحة، وبشكل عام، فهي تحتوي على الصمغ الذي يغلّف الحلق وينعّم ملمسه، وتُغلى جذور الخطمي وتُشرب في صورة شاي، أو عبر تناولها في شكل كبسولات، ويساعد الشاي الساخن في تخفيف الكحة المرتبطة بتهيج الحلق القوي.
  • الزعتر، من الشائع استعماله في علاج أمراض الجهاز التنفسي، وتمتلك هذه العشبة خصائص تساعدها في تخفيف التهاب الحلق، والمساعدة في استرخاء عضلاته التي تتسبب في الكحّة.
  • عشب الدردار الزلق، يُستخدَم عن طريق السكان الأمريكيين الأصليين لعلاج اضطرابات الجهاز الهضمي والكحة، ويتشابه مع جذور الخطيمة باحتوائه على مادة صمغية بنسب عالية، وهي تخفّف التهاب الحلق والكحة، ويتسبب استخدامه في التأثير على قدرة الجسم على امتصاص بعض أنواع الأدوية، ويُستخدَم في شكل شاي، كما يتوافر في شكل حبوب وأقراص في الصيدليات والمتاجر الإلكترونية.
  • الزنجبيل، إذ يمكن يقلّل من حدة الكحة الجافة أو الربو؛ لأنّه يحتوي على خصائص مضادة للالتهاب، كما يساعد في تخفيف الألم، والغثيان، ويُحضّر شايه عن طريق إضافة 20 إلى 40 جرامًا من شرائح الزنجبيل الطازج إلى كوب من الماء الساخن، وتركه ليُنقَع لعدة دقائق قبل شربه، أو بإضافة عصير الليمون أو العسل إلى المزيج لتحسين نكهته، وزيادة فاعليته في العلاج، لكن قد يسبب شاي الزنجبيل بعض الاضطرابات، أو الحرقة في المعدة لدى بعض الأشخاص

اسباب الكحة الشديدة للاطفال

اسباب الكحة الشديدة للاطفال

  • تشير الكحة المستمرة إلى وجود مشكلة مرضية ما، وتُعرَف بأنّها حادة في حال استمرارها 3 أسابيع، ويُطلَق عليها بالمزمنة في حال استمرارها لأكثر من 8 أسابيع للبالغين و4 أسابيع للأطفال. ومن أكثر أسباب الكحة الحادة انتشارًا:
  • نزلات البرد.
  • السعال الديكي.
  • الإنفلونزا.
  • الالتهابات الرئوية.
  • استنشاق أحد المهيّجات؛ مثل: الدخان، أو المواد الكيميائية، أو الغبار، أو جسم غريب.
  • ومن أكثر أسباب الكحة المزمن شيوعًاالحساسية.
  • الالتهابات الشعبية.
  • الربو وينتشر بشكل كبير بين الأطفال.
  • مرض الجزر المعدي المريئي.
  • التنقيط الأنفي الخلفي.
  • كما تحدث الكحة لأسباب أخرى؛ مثل:التهاب الجيوب الأنفية الحاد.
  • مرض السل.
  • توسّع القصبات؛ هي حالة مزمنة تصيب الرئة بسبب التوسع غير الطبيعي للأنابيب الشعببية الهوائية وتسببها في إعاقة خروج المخاط.
  • الساركويد؛ هي مجموعة من الخلايا الملتهبة في الجسم.
  • التهاب القصيبات؛ الذي ينتشر لدى الأطفال الصغار.
  • فيروس المخلوي التنفسي؛ وهو شائع لدى الأطفال الصغار.
  • الانسداد الرئوي. الاختناق
  • . التهاب الجيوب الأنفية المزمن.
  • الأمراض العصبية العضلية؛ التي تتسبب في إضعاف عضلات مجرى الهواء العلوي والعضلات المسؤولة عن البلع.
  • مرض الانسداد الرئوي المزمن.
  • الأدوية التي تحمل اسم مثبّطات الإنزيم المحول للأنجيوتنسين.
  • انتفاخ الرئة.
  • الخناق.
  • سرطان الرئة.
  • التليف الكيسي.
  • التهاب الحنجرة.
  • فشل القلب.

انواع السعال او الكحة

انواع السعال او الكحة

السعال الجاف

يُسمى بالسعال الجاف بسبب غياب البلغم أو الإفرازات التي ترافق الكحة، ويشعر المريض بتورم في الحلق أو احتقان فيه، عادة ما يكون السبب وراء ذلك وجود التهاب في الحلق، استنشاق الغبار أو أي مادة مثيرة للكحة، الحساسية والربو. أسباب أقل شيوعا:

  • أمراض القلب.
  • الالتهاب الرئوي.
  • الانسداد المزمن للشعب الهوائية.

السعال المستمر الرطب

هذا النوع من السُعال هو الأكثر شيوعا بين الناس، ويُسمى بالرطب بسبب خروج البلغم أثناء الكحة، إذ يأتي مباشرة من الصدر. ومن أسبابه الإصابة بعدوى البرد والأنفلونزا، التهاب الشعب الهوائية، ذات الرئة، داء الانسداد الرئوي، توسع الشعب الهوائية.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق