الامراض

القولون العصبي، أسبابه و أعراضه وكيفية التخلص منه

 ما هو القولون القولون العصبي؟؟

القولون العصبي هو مجموعة من الأعراض المعويّة التي تظهر في آنٍ واحد، والتي تختلف في شدّتها حسب كل شخص، فقد تكون خفيفة يسهل التعامل معها، ويمكن أن تكون شديدة فتؤثّر في حياة المصاب، وتعيق قدرته على أداء أنشطته اليوميّة، وفي الواقع، تُعدّ مشكلة القولون العصبي مشكلة صحيّة منفصلة عن غيرها من أمراض الجهاز الهضمي، حيث يعاني حوالي 3-20% من الأمريكيين من أعراض هذا الاضطراب المعوي، وهنا يجدر القول بأنّ النساء هنّ الأكثر عُرضة للإصابة بالقولون العصبي، مقارنةً بالرجال

أعراض القولون العصبي

أعراض القولون العصبي

توجد ثلاثة أعراض رئيسية هي الألم والإمساك والإسهال، قد لا تظهر جميعها لدى المريض. وهناك أعراض أخرى أهمها

  1. ألم قولوني في البطن ومغص يزول بعد الذهاب للحمام.
  2. الإمساك المزمن القولوني.
  3. الإسهال المزمن القولوني.
  4. الانتفاخ والغازات.
  5. اضطراب عادات التغوط، الرغبة الكاذبة في الذهاب للحمام.
  6. قرقرة أمعاء وهي أصوات تصدر من البطن
  7. قلق واضطرابات النوم.
  8. خفقان و ألم في الصدر.
  9. التعب و الخمول.

وتشتد هذه الأعراض في حالة وجود ضغوط نفسية أو سفر أو الجوع أو الشبع أو تغير نمط الحياة اليوميِ.

أسباب القولون العصبي

أسباب القولون العصبي

  • اضطراب انقباض عضلات الأمعاء الغليظة مما يؤدي إلى تحريك الطعام في الجهاز الهضمي؛ و إن استمرت هطه الإنقباضات لوقت طويل تعمل على تحريك الطعام في الأمعاء بشكل أسرع من المعدّل الطبيعيّ، وهذا يكون سببا في الإسهال، والانتفاخات، وآلام البطن، أمّا ضعف الانقباضات وقصر مدتها يؤدّيان إلى الإصابة بالإمساك وزيادة صلابة البراز.
  •  قد يُصاب البعض بمرض القولون العصبي بعد فترةٍ من إصابتهم بعدوى شديدة فيروسية أو بكتيرية في الجهاز الهضميّ، بالإضافة إلى العدوى الطفيلية، والسبب في ذلك راجع لاستمرار فرط حساسية عضلات القولون، وكذا التغيرات العصبية والمناعية التي تحصل في هذه العدوى.
  • فقد وُجد أنّ عدد الخلايا المناعية مرتفعٌ في القولون عند بعض مرضى القولون العصبيّ، وهذا بدَوره يُسبّب آلام البطن والإسهال وهطا ما يسمى بتهيّج القولون.
  • حدوث تغيرٍ في البكتيريا الموجودة بشكل طبيعيّ في القولون، و التي تلعب دوراً مهماً في عملية الهضم.
  • اضطرابات الجهاز العصبيّ حدوث اضطراباتٍ في الأعصاب المُغذية للجهاز الهضمي

علاج القولون العصبي

ينصح مرضى متلازمة القولون العصبيّ باتّباع العديد من الخطوات، وتغيير طبيعة الغذاء وبعض أنماط الحياة، وبهدف التخفيف  من الأعراض المصاحبة له وهذه بعض الطرق للتخفيف من حدة القولون العصبي

التقليل أو الحد من تناول بعض أنواع الأطعمة، مثل:

الامتناع على المشروبات الغازية

  1. الحليب، ومنشتقاته كالجبن والمُثلّجات.
  2. المشروبات التي تحتوي على الكافيين، مثل؛ القهوة.
  3. المشروبات الغازية، خاصّةً تلك المشروبات التي تحتوي على المُحلّيات الصناعيّة، وشراب الذرة عالي الفركتوز.
  4. بعض أنواع الفواكه والخضروات،الأطعمة المقلية أو الحارّة

ممارسة النشاط الرياضي

  • الحرص على تناول الطعام الصحي والمتوازن.
  • الحرص على ممارسة النشاط الرياضي بانتظام.
  • التخفيف من حدّة التوتر قدر الإمكان.
  • تناول البروبيوتيك؛ وهي البكتيريا النافعة التي تعيش في الأمعاء، إذْ يساعد تناولها على التخفيف من الانتفاخ، والغازات في البطن
بعض الأدوية التي ينصح باستعمالها لعلاج القولون العصبي

هناك مجموعة من الأدوية التي يمكن استخدامها لعلاج  القولون العصبي، ومن هذه الأدوية نذكر ما يلي:

  • الأدوية المضادة للكولين، أو المضادّة للتشنّجات؛ يمكن أنْ تسهم هذه الأدوية في التخفيف من الألم وعدم الراحة، ومن الأمثلة على هذه المجموعة الدوائيّة، دايسيكلومين، وهيوسيامين
  • الأدوية المضادة للإسهال، والتي قد تكون فعّالة في تخفيف أعراض الإسهال، مثل؛ لوبراميد، وديفينوكسيلات ، والأتروبين.
  • مضادات الاكتئاب تُستخدم مضادّات الاكتئاب بجرعات صغيرة للسيطرة على أعراض متلازمة القولون العصبي، بالتخفيف من شدّة إشارات الألم المنتقلة من الأمعاء إلى الدماغ.
  • أدوية علاج القولون العصبي، مثل لوبيبروستون، حيث يُستخدم هذا الدواء في علاج القولون العصبي عند النساء، والذي يترافق مع الإصابة بالإمساك.
  • الأدوية المضادّة القلق؛ قد تساعد هذه الأدوية الأشخاص الذين يعانون من مشكلة القولون العصبي والتي تترافق مع وجود اضطرابات عاطفية
  • المليّنات؛ قد يُساعد تناول المليّنات في علاج أعراض الإمساك، ولكن يجب  استخدامها تحت إشراف طبي
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق