اعراض القلق النفسي والاكتئاب وكيف يمكنك التخلص منها

القلق النفسي

الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات القلق غالبًا ما يكون لديهم مخاوف وخوف مفرط ومستمر من المواقف اليومية. وفي كثير من الأحيان، تتضمن اضطرابات القلق نوبات متكررة من المشاعر المفاجئة للقلق الشديد والخوف أو الرعب، وتصل إلى ذروتها في غضون دقائق (نوبات الهلع).
تتداخل مشاعر القلق والذعر هذه مع الأنشطة اليومية، ويصعب التحكم فيها، ولا تتناسب مع الخطر الفعلي، ويمكن أن تستمر لفترة طويلة. قد تتجنب بعض الأماكن أو المواقف لمنع هذه المشاعر. قد تبدأ الأعراض خلال سنوات الطفولة، أو سن المراهقة، وتستمر حتى سن البلوغ.

اعراض القلق النفسي والاكتئاب

اعراض القلق النفسي والاكتئاب

وتشمل علامات و أعراض مرض القلق ما يلي :

  • الشعور بالعصبيَّة أو القلق أو التوتُّر
  • الشعور بالخطر الوَشيك أو الذُّعر أو التَّشاؤم
  • الإصابة بزيادة مُعدَّل ضربات القلب
  • زيادة مُعدَّل التنفُّس (فرط التهوية)
  • التعرُّق
  • الارتِجاف
  • الشعور بالضَّعف أو التَّعب
  • التركيز على الصُّعوبات أو التفكير في أيِّ أمرٍ بِخلاف القلق الحالي.
  • الإصابة بصعوبة في النوم
  • التعرُّض لمشكلات مَعِدية مَعوية (GI)
  • مُواجهة صعوبة في السَّيطرة على القلق
  • وجود الحافِز للتخلُّص من الأشياء التي تتسبَّب في القلق.

أنواع اضطرابات القلق

أنواع اضطرابات القلق

تأتي اضطرابات القلق على عدة أشكال كاضطرابات القلق العام، أو الرهاب و الفوبيا و القلق الاجتماعي، أو نوبات الذعر و الهلع.

القلق المفرط (القلق العام) :

و يتمثل بالمبالغة بالقلق تجاه أي شيء. معنى ذلك الشعور بالقلق الدائم معظم أيام الأسبوع، و استمرار هذه الحالة ستة أشهر. حيث تكون حدة القلق سيئة جداً لدرجة تؤثر على حياتك اليومية، و ترتبط بوجود مؤشرات واضحة كالإرهاق و التعب.
الفرق بين حالة القلق الطبيعي و اضطراب القلق، هو إن كانت هذه المشاعر تؤدي للمعاناة كثيراً و التعطيل عن العمل، أم لا.
مخاوف غير عقلانية و غير منطقية (الرهاب):
إذا كانت هذه المخاوف تصيب المريض، فقط تجاه شيء أو حالة معينة، قد يكون مصاباً بمرض الرهاب أو الفوبيا،

القلق الاجتماعي:

إن اضطراب القلق الاجتماعي لا يعني دائماً التحدث إلى حشد كبير من الناس، أو أن تكون محط انتباه الجميع. في معظم الحالات يكون القلق الاجتماعي نتيجة حالات طبيعية و مواقف حياتية تحصل يومياً، كإجراء أي نوع من المحادثة الجانبية بين شخصين. أو تناول الطعام أو شرب شيء ما أمام عدد قليل من الأفراد.
في هذه الحالة يشعر المريض و كأن أنظار الجميع موجهة نحوه، فيبدأ بالتعرق و الغثيان، و يعاني من صعوبة في التحدث. هذه الأعراض قد تعيق سلوكه الطبيعي، و تجعل من الصعب مقابلة أفراد جدد أو الحفاظ على العلاقات السابقة سواءً في العمل أو المدرسة.

نوبات الذعر و الهلع (نوبات القلق):

عبارة عن حالات مخيفة تتمثل بصور مفاجئة و شعور بالرعب و العجز. تستمر عادةً عدة دقائق، و يصاحبها أعراض فيزيولوجية شديدة، كاضطرابات في التنفس و تسارع في ضربات القلب و الشعور بالوخز و التعرق و الوهن و الدوار و ألم في الصدر و هبات ساخنة أو باردة.
ليس كل شخص مصاب بنوبة القلق، هو يعاني من اضطراب القلق. لكن الشخص الذي يعاني من هذه النوبات بشكل متكرر، يتم تشخيص حالته على أنها اضطراب القلق.
للأسف فإن الشخص الذي يعاني من نوبات القلق المتكررة، يعيش في رعب دائم يتساءل عن موعد حدوث نوبة القلق التالية، و كيف بإمكانه تفاديها. كما يلجأ لتجنب الأماكن التي حدثت فيها نوبات القلق سابقاً.

ذكريات الماضي:

ذكريات الماضي

إن إعادة إحياء ذكرى مؤلمة أو حدث مزعج مرّ به الشخص سابقاً، هو السمة المميزة لاضطراب القلق ما بعد الصدمة. لكن ذكريات الماضي قد تحدث مع أي نوع آخر من أنواع اضطرابات القلق.

القلق من النزول عن سلّم الكمالية:

إذا كان الشخص يعاني بشكل دائم من القلق السابق للأحداث، فيخاف من الوقوع في الخطأ، و يخاف من التراجع عن مستوى الكمالية و المثالية، فهو غالباً يعاني من اضطراب القلق.

السلوك القهري:

حتى يتم تشخيص المريض على أنه مصاباً بالوسواس القهري، يجب أن يرافق أفكار المريض تصرفات قهرية، سواءً عقلية أو بدنية. حيث يصبح التفكير و السلوك عبارة عن سلوك قهري و اضطراب كامل، عندما تبدأ هذه الأفكار بقيادة حياتك و السيطرة عليها.

اعراض القلق الاكتئابي

اعراض القلق الاكتئابي

يستخدم هذا التشخيص عندما تتساوى كل من أعراض القلق و الاكتئاب, إذا كانت كل من الأعراض شديدة لدرجة تستدعي لتشخيص مستقل عندئذ يسجل كل من الاضطرابين . اما إذا كان هناك أسباب تستدعي تسجيل تشخيص واحد عندئذ تعطى الأولوية للاكتئاب.
و من بين أعراض القلق و التوتر و الاكتئاب المختلط نجد العلامات التالية:

  •  ضعف القدرة على التركيز.
  •  اضطرابات في النوم.
  • إرهاق مستمر ونفاد الطاقة.
  • شعور مستمر بالاستياء والضجر.
  • التوتر والقلق الدائمين لأجل أتفه الأشياء.
  • البكاء بسهولة.
  • توقع الأسوأ دائماً.
  • الشعور بفقدان الأمل.
  • ضعف الثقة بالنفس والشعور بقلة الحيلة.
  • الانسحاب من أي تجمعات بشرية أو أنشطة اجتماعية وإن تضمنت الأصدقاء والأقارب.
  • الأمراض القلبية المزمنة.
  • إهمال المظهر الخارجي و النظافة .

ونجد علامات ومؤشرات جسدية تدل على الاكتئاب و التوتر و القلق المختلط مثل ارهاق شديد و قلة النشاط ونوم مبالغ فيه او الإصابة بالأرق و عدم التمكن من النوم ، و المعاناة من ألم في الظهر و ألم في الرأس و مشاكل متعلقة بالهضم ، والإصابة بالغثيان .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى