أعراض وأسباب و علاج الزكام و انسداد الانف في البيت

ما هو الزكام ؟

الزكام (Common cold) , الرشح أو نزلة البرد , وهو فيروس معدي , يصيب الجهاز التنفسي , ويخاصة الأجزاء العلوية من هذا االجهاز, مثلا الأنف و البلعوم و الحنجرة . ويعرف علميًا بـ”التهاب الحلق الفيروسي الحاد”.

و الزكام ليس من الأمراض الخطيرة , وانما هو مرض عادي , ولكنه يسبب الازعاج للمصاب به . فهو ينتشر كثيرا جصوصا في فصلي الخريف و الشتاء .

وتبقى الفئة الأكثر تعرضا للزكام هي الأطفال , وهذا راجع لضعف الجهاز المناعي بالمقارنة مع البالغين

أسباب مرض الزكام

أسباب مرض الزكام

هناك العدبد من الفيروسات التي تتسبب في نزلات البرد التي تنتقل عبر التلامس العطس أو السعال أهمها

  • الفيروسات الأنفية، بنسبة 50%.
  • الفيروسات التاجية.
  • فيروس “مخلوي”.
  • الفيروسات المعوية.

وتدخل هذه الفيروسات للجسم عن طريق الفم , الأنف أو العينين

  • وبما أن الزكام مرض معدي فيمكن أن ينتقل من شخص مصاب لأخر عن طريق الملامسة المباشرة أو العناق أو حتى بسبب الإقتراب من المصاب
  • وهناك أيضا عوامل أخرى تسبب في انتشار الزكام

الازدحام في المنازل، والمدارس، والأسواق، والطرقات، ومنها أيضًا نقص المناعة في الجسم؛ بسبب سوء التغذية، أو أسباب أخرى من هذا القبيل.

أعراض مرض الزكام

أعراض مرض الزكام

تتعد أعراض الزكام و تختلف من شخص إلى آخر وتشمل:

  • سيلان الأنف والاحتقان المخاطي في الأنف
  • انسداد الأنف
  • العطس
  • أوجاع الحلق.
  • السعال
  • احتقان الأنف
  • التعب والإعياء.
  • الصداع.

وهناك أعؤاض أخرى قد تصيب بعض المرضى:

  • التهاب في الحلق.
  • التهاب في الرئتين.
  • الحمى والارتفاع في درجة الحرارة.
  • البحة في الصوت.
  • تدميع العينين.يمكن أت تزول أوجاع الحلق بسرعة، بينما يبقى السيلان والاحتقان مصدر الشكوى الأساسي لدى المرضى، وخاصة في اليومين الثاني والثالث من بدء المرض. في اليومين الرابع والخامس يصبح السعال مصدر الإزعاج الأول، بينما تخف حدة الأعراض الأخرى.

يمكن للزكام أن يدوم بين 3 – 7 أيام، رغم إنه يستمر لنحو أسبوعين إضافيين آخرين لدى نحو رُبع المرضى.

ويكون الزكام أكثر صعوبة وحدة لدى الأطفال ،نظرا لضعف مناعتهم و حساسية جهازهم التنفسي ، لدى الأشخاص المصابين بأمراض مزمنة، و كذلم بالتسبة الأشخاص الذين يعانون من خلل في عمل الجهاز المناعي ولدى الذين يعانون من سوء التغذية

الفئة الأكثر تعرضًا للزكام

الفئة الأكثر تعرضًا للزكام الأطفال

  • الأطفال الأقل من 6 سنوات.
  • كبار السن.
  • أصحاب المناعة الضعيفة.
  • المدخنين.

مضاعفات الزكام

المضاعفات المحتملة للإصابة بالزكام تشمل:

  • التهاب الجيوب الأنفية : بسبب الجراثيم، ووهذا ما يحدث لدى 0,5% – 2,5% من البالغين، بعد الزكام. الالتهاب المماثل الذي يحدث جراء الفيروسات يكون أكثر انتشارا، وقد تبين في فحوصات التصوير المحوسبة بأن هذا الالتهاب يظهر لدى 39% من المصابين بالزكام، بعد أسبوع. الأعراض المميزة: سيلان قيحي، صداع وحمى متواصلة.
  • التهاب الرئتين: من جراء التلوث بالفيروس المخلوي التنفسي بشكل أساسي.
  • تفاقم الربو : حوالي 40% من نوبات الربو تنجم عن الزكام.

علاج الزكام

علاج الزكام

بالرغم من كونه مرض غير خطير فلم يتمكن الأطباء من ايجاد دواء يخلص من الزكام بشكل نهائي أو فوري , وهذه طرق للتخفيف من حدة الزكام

  • أخد قسط من الراحة 
  • تناول كميات كبيرة من المياه، للحفاظ على رطوبة الجسم.
  • للكبار و للبالغين تناول “الأسبرين، واسيتامينوفين، وايبوبروفين”، لتخللتقليل من الصداع وخفض الحرارة، ولكن يحظر على الأطفال الأقل من 16 عامًا، إلا باستشارة الطبيب.

الوقاية من الإصابة بالزكام

  1. تجنب الاتصال المباشر والقريب من الشخص المصاب بالزكام.
  2. يفضل تناول كميات كبيرة من الأطعمة الغنية بالفيتامينات والمعادن، وذلك لقدرتها على تقوية جهاز المناعة، مثل “فيتامين سي ودي”.
  3. استخدام مناديل أو أقمشة عند العطس أو السعال، مع ضرورة التخلص منها على الفور.
  4. وضع ماسكات الوقاية في الأماكن المزدحمة.
  5. النظافة الشخصية.
طرق طبيعية لعلاج الزكام
  • نضع في وعاء ملعقة صغيرة من الملح، وكأساً من الماء، ونحرّك جيداً حتى يذوب الملح بشكل كامل، ثم نضع من هذا المحلول في الأنف.
  • نتناول طبقاً كبيراً من الحساء الساخن، وخصوصاً حساء اللحوم؛ لأنّه يساعد في تقوية الجسم.
  • نضع في وعاء ملعقة كبيرة من الفجل المبشور، وكأساً من عصير الليمون، ثمّ نتناول الخليط.
  • نضع في وعاء أربعة فصوص كبيرة من الثوم المقطعة، وملعقتين كبيرتين من عسل النحل، ثمّ نتناول الخليط على الريق، ومن الممكن أيضاً إضافة الثوم على الأطعمة التي يتمّ تناولها خلال اليوم.
  • نضع في قدر ملعقة كبيرة من حبّة البركة، وكأسين من الماء، ثمّ نترك القدر على درجة حرارة متوسّطة، وذلك حتى يغلي المزيج، ونحليها بملعقة كبيرة من العسل الأبيض، ثمّ نشرب الخليط، وللتخلّص من الزكام بشكل سريع يجب أن نشرب من مزيج حبة البركة أكثر من مرة في اليوم.
  • نتناول كأساً من مغلي الزعتر، وذلك لأنه يساعد في تقوية الجهاز المناعي. نشرب كأسين من الكرفس المغليّ يومياً.
  • نشرب كأساً من عصير التمر الهندي في الصباح، وكأساً آخر منه في الليل.
  • نتناول فصين كبيرين من الثوم بشكل يوميّ.
  • نتناول عصير الليمون الممزوج بالنعناع والزنجبيل الطازج، ويشار إلى أنه يجب أن نتناول ثلاث كؤوس منه في اليوم الواحد.
  • نطحن ملعقتين كبيرتين من حبوب الرمان، ونضعها في وعاء، ثم نضيف إليها ملعقة كبيرة من عسل النحل، ونخلطهم جيداً، ونضع من هذا الخليط في الأنف.
  • نشرب كأساً من عصير البرتقال أو الليمون، وذلك لأنّه يساعد في تنشيط الجهاز المناعيّ، الذي من شأنه مقاومة الفايروسات والتخلّص منها.
  • نضع في قدر لتراً من الماء، وأنصاف ثلاث حبات كبيرة من الليمون، وملعقة كبيرة من السكر، وملعقة كبيرة من العسل، ونتركه على دجرة حرارة متوسطة حتى يغلي المزيج، ثمّ نتناول من هذا الخليط ثلاث كؤوس في اليوم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى